Français
English
العربية
Cinémathèque de Tanger

افتتاحية

عشر سنوات !

المغامرة تستمر !

لماذا الاستمرار سنة بعد سنة دون توقف ؟
من أجل الأفلام. من أجل حب السينما.
من أجل متعة الاكتشاف و جعل آخرين يكتشفون كتابات جديدة. من أجل إدراك الحاضر عبر أفلام الماضي. من أجل التطلع على جديد العالم.

من أجل مشاركة الجمهور في هذه الأشياء كلها. علي أن أقول الجمهور بشتى أنواعه.
نعم. الجمهور بأنواعه. محبي السينما، أول متتبعينا. ثم أولائك اللذين يهمهم أحد مواضيعنا السينمائية المتعددة. و الآخرون كلهم. أولائك اللذين يبعدون بمسافة عن ممارسة السينما في قاعات السينما. اللذين يشاهدون الصور في عدة أشكال دون أن يزوروا قاعة للسينما و لو مرة (99% من تلاميذ الثانويات العمومية اللذين سُؤلوا). و الصغار اللذين يكتشفون أحاسيس السينما؛ فيعبرون عنها بالبكاء أو الضحك أمام أفلام لباستر كيتن أو شارلي شابلين و كأنها أفلام من قائمة الأفلام الجدد التي يهتم بها الجمهور الناشئ عادة !

من أفلام الأرشيف إلى الأفلام التي تتطرق لتاريخ السينما. من أفلام النوع إلى الأفلام الوثائقية. مرورا بالأفلام المثيرة للضحك أو للتفكير و التساؤل. السينما عيد نحتفل به.

الخزانة السينمائية فضاء فريد في المدينة… و أكثر من هذا !

فلنحتفل بالسنة العاشرة لها و لتحيى العشر سنوات المقبلة.