Français
English
العربية
Cinémathèque de Tanger

البناية

سينما الريف

تقع الخزانة السينمائية في مكان تاريخي و رمزي من طنجة و هي بناية سينما الريف. اسم يوحي بالكثير للطنجويين و الطنجويات إلى يومنا هذا.

سينما الريف فتح أبوابه عام 1938 في الساحة الأكثر رمزية بطنجة؛ ساحة 9 أبريل 1947، التي تدعى كذلك ساحة السوق برا.

كانت طنجة في القديم مدينة دولية. لقى ميناءها تدفقا من العديد من المسافرين و المارة و التجار و الفنانين. هذا التمازج نلمسه في تعددية أنواع السينما بطنجة، حيث كل نوع حامل لألوان من هنا ومن المكان الآخر، من السينما الاسبانية إلى السينما الأمريكية مرورا بأفلام بوليوود و السينما المصرية.

رغم كونها بؤرة حية للتأثيرات الثقافية المختلفة و للأساطير، في نفس الحين موقع مشاهد و مصدر وحي، تشهد طنجة على قاعاتها السينمائية تغلق أبوابها واحدة تلو الأخرى، و على اجتياز التجربة الجماعية للسينما في القاعات و المتعة المستمدة من ذلك، بفعل فقدان المدينة لصفتها الدولية و بفعل تطور التلفاز و غيره من الوسائل الرقمية.

قاومت سينما الريف بالرغم من هذه التدهورات و تجنبت الإفلاس عام 2005 لما استعادتها مجموعة من الفنانين عام 2007. بعد عامين تم خلالها إصلاح البناية أسست الخزانة السينمائية.

يمتد مجال سينما الريف على 845 مترا مربعا، و يحتوي على قاعتين : القاعة الكبرى (300 كراسي) و القاعة الصغرى (حوالي 50 كرسيا). هناك قاعة للمونطاج و خزانة أفلام تحتوي على المجموعات الأرشيفية.

للخزانة السينمائية أيضا مقهى شهير يسهل اللقاء و الحوار.